منتدي نسيم الماضي
مرحبا بك في منتديات نسيم الماضي

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


منتدي نسيم الماضي

منتدي نسيم الماضي حيث الابداع والتميز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثائر
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

ذكر
المشاركات : 180
تاريخ التسجيل : 29/11/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))   الخميس ديسمبر 16, 2010 2:10 pm

d]]الحُّبُ بين طيّاتِ الوداع
(( أنا لن أبكي بعد اليوم ... أنا لن أحبَ بعد اليوم ))


أعطيتُ يديْ قَلماً لأصِفَ حلاكِ .. فرَاحَ يَخُطُّ على الجُدرانِ عيناك ِ ..
لا تقتُلي عشقِيَ المتواضِعَ حبيبتي .. فأنا أحيا لكِ ولسْت أهواكِ .....
والحُّبُ كانت به الحَياةُ ... فكيف لا يموتُ قلبيَ المُحِبُ فِداكِ ...



سَرقتِ نبضاتَ قلبٍ أنتِ زرعتيه ....
أخذتِ روحَ شخصٍ أنتِ أحييتيه ....
قتلتِ شخصاً عاشقاً ....
لأنكِ أخذتِ حباً أنتِ أعطيتيه ...

ما خطأُ قلبي إن وجدَ فيكِ الحبَ كلهُ ...
ما جرمُ عينيَ إن رأتْ داخلَ عينيكِ الحياةَ ...
ما ذنبي إن أحبَبتُكِ ....


الحبُ لا يأتي مع تحذيرِ (( خطرُ الموتْ ))
الحبُ لا يقرعُ الأبوابَ ...
ولا يعرفُ السؤالَ ...
الحبُ لا يأتي مع بطاقةِ تعريفٍ ...
فالحبُ لا هويةَ لهُ ....

فأخبريني إنْ كنتُ فعلاً أحبُكِ ...
قولي إن كان هذا عِشقٌ أم سرابْ ....
قولي إن كانَ الحبُ سعادةٌ أم شقاءْ ....

فأنا جَرّبتُ معكِ الموتَ والحياةْ ..
ضَحكتُ وبَكيتْ ...
تكلمتُ أحياناً ... وتركتُ قلبي يكملُ الحديثَ أحياناً ..
كلُ ما عرفته هو إني أحِبُكِ ....

فأنتِ كتبتِ بدايةَ الأحزانِ ... ونسيتي النهايةْ ....
دخلتي حياةَ قلبٍ ... وذهبتي ... دونَ أن تغادريهْ ...
لماذا ....؟

لماذا سمحتي لِعينيَ بنظرةٍ من عينيكِ أن تجولَ معك العالمْ ....
وكيفَ سمحتي لابتسامتِكِ أن تحييني بقربكِ دهوراً ؟!!!!
إن لم تُحبيني ....

فأنا فارقتُكِ .... ولم تفارقِيني ...
تركتُكِ .. ولم تَترُكي قلبي وشأنَهُ ...
ابتعدتُ عنكِ ... فزادت روحي اقتراباً منكِ ....

أنت لا تعرفينَ الاختيارْ ....
إلا أَنكِ لم تترُكي لي سوى حُبك خياراً ...
أنتِ لا تَنظرينَ في عَينيَ ...
إلا أن عينيكِ .. أمستْ وَطني ومَكاني ...
أنتِ لا تعرفينَ الحُّبَ ...
فمن أينَ قدَّمتي لقلبي حباً ليُحبَكِ ...؟؟؟

سرقتِ عينيَ .... فكيفَ ستمنعُكِ دموعي من الرَحيلْ ....
سرقتِ قلبي .... فكيفَ سأحزَنُ لبُعدِك ...

لم تتركِ لي سِوى قَلمي ..
آه لو أنَ كلماتي تتعلمُ لغةَ الحُّبِ ...
لو أَنها تَفقه أسرارَ العِشقِِ ..
ولكنكِ غادرتِ بسرعةٍ ..قبلَ أن تتعلمَ الحُّبَ مِنكِ ...

فتركتِني ..جثةً ... مع قلمٍ ... وأبجديةٍ لا تعبرُ عن مكنونِ الروحِ ....
آه لو أشكلُ من أشعاري جبالاً تقفُ في طريقكِ ...
آه لو أن دموعي تمطرُ وتهدرُ كالسيلِ وتجرِفُكِ تِجاهي ...
آه لو أن جسدي يتلاشى خيالاً .. يرافِقُكِ في كلِ خطوةٍ ...

إلا أنني أقفُ عاجزاً ... أودعكِ بلساني وكلماتي فقطْ ...
وأودعُ قلبي وعقلي وروحي وهي تسيرُ مغادرةً بقربِكِ ....

تجاهلتُ الانتظارَ دهوراً ...
ولم أَكن أدري أنَ روحي مضى لها تعدُ ثواني اللقاءِ طويلاً ...
ولكنَ الزمانَ لم يتجاهَلني ..
فذهبَ العشقُ ... وسلَّم حياتي ببساطةٍ للعذابْ ...

حاولتُ الاختباءَ بينَ لحظاتِ السعادةِ
بينَ لحظاتِ الحُّبِ ...
إلا أنَ الأمانَ الذي غمرني بِه الحُّبُ سرعانما اختنقْ ...
والسلامُ الذي بعثهُ في قلبي على الفورِ تلاشى واحترقْ ...

وضعتُ أشواقِيَ في نعشٍ كبيرٍ كنت قد خصصتُه لي ولَها ....
ودفنتُ حبّيَ بيديَ العاريتينْ ....

وحينَها ..
أردتُ البكاءَ ...
فامتلأ قَلبي بالدموعْ .. وامتلأ جَسدي بالدموعْ ....
وبعدها شَرعت رُوحي بالبكاءْ .....
راحت كل شعرةٍ في جسمي تَبكي ... كلُ خليةٍ ....
كلُ نقطةِ دمٍ استحالتْ دمعاً ....

إلا أنَ عينيَ فأقسمُ إنها لمْ تَدمع ....
لأنَ هنالك كنزاً ما زالتْ تتشبَثُ بِهِ ...
فمع كلِ خطوةِ فراقٍ كانَ عمرُ الأملِ يزادُ دهوراً ....
فراحتْ عينيَ تلمعُ كما تَبرُقُ العواصِفُ في السماءْ ...
فتهطُلُ منها أمطارٌ وأمطارْ ...
ولكنني لمْ أبكِ ...
فأنا رجلٌ ....
وعذاب الحُّبِ لا يجعلني أبكي ...

لكِنَهُ يَقتُلُني .....



إذا بكتْ عينيَ دماً لفراقكِ .... ما كانَ ألمُ روحي ليزولْ ...
إذا اعتصرَ قلبي دمعاً لوداعكِ .... ما استطاعَ أن يعبِّرَ ويَقول ..
لو أدركتْ روحي أن الوداعَ قريبٌ .. لما جَعلتُ حياتي يوماً تطولْ ...
لو أن يديْ عرفتْ يوماً أنها لنْ تَمسَ يَدكِ ... لقطعتُها وألصقتُها بكِ دونَ ترددٍ أو وهولْ ...
فخيرٌ لها بقاءٌ بجوارِ فراشةٍ ... من زهرةٍ تُركتْ تعاني الضَّعفَ والذبولْ ...







نظرةٌ أخيرةٌ .. ألهبتِ النيرانَ في صفحاتِ ذِكرياتي ...
دونَ أي حَرفٍ خَلقتْ مَلايينَ وملايينَ الكَلماتْ ...
وأوجدَتْ ملايينَ وملايينَ الأشعارْ ...
عبََّرَتْ ما لمْ تُعبِّرُهُ الأبجدياتُ كلُها .....

قدّمَتْ دماً .... لشخصٍ سُبقَ أن سُرِقَ قلبُهُ ..
فجَّرتْ كلَ البراكينِ ... دُونما نِيرانْ ...
فسطعَ ضوءُ نجمةٍ صغيرةٍ ... في سماءٍ كلُ ما فيها أحزانْ ...
ولكنَ ضوءَ النجمِ سرعانما اختنقْ ...
كما اختنقتْ قبلُه أقمارٌ وانتحرتْ شموسْ ...


كُتِبَ العذابُ عَلَّيَ .. وما باليدِ فَرارْ ...
قتلتِني سَيدتي ... ثم أنبَأتِني بالقرارْ ...

شَعرتُ للمرةِ الأخيرةِ بالحُّبِ .. وأنا أغرَقُ في الآلامْ ..

وَهبتِني مفتاحاً ... وأَخفيتِ القفلْ ...
وهبتِني فَراشةً ... وقتلتِي كُلَ الزَّهرْ ...
وهبتِني شَمساً دونما أي سَماءْ ...

وها هي قد أحرَقتني ... وأحرَقتني ...
لكن هذه هي كلُ ما عليه .. نَارْ ....
أما الحُّبُ أنّى لَهُ هَذهِ النَار ...



أَمِن حُمرة خدين اشتعلا خجلاً كمنارةٍ تُخبِرُ عنّا في كُلِ بِحارِ المعمورةْ ....
أمِن أشواقٍ التهبتْ في الصدورِ فراحتْ العيونُ تفضحُ الأسرَارَ المغمورةْ ..



ها قد عصَرتُ قلبي بيديَ ... ومزَّقتُ دفاتِرَ أشعارِي ...
لذِكرى امرأةٍ تجهلُ فنونَ العشقِ ... فعلمتني وزادت ناراً على نارِ ..
امرأة أرتني أنَ الملائكةَ تظهرُ للبشرِ .. المؤمنينَ مِنهم .. والكُفّارِ ...
امرأة سَكنتْ عقلي .. مَلكتْ روحي .. سَرقتْ قلبي .. وسَيطرت على أفكاري ...
امرأة جميلةٌ كالقمر ْ ...
تَركت السماءَ والنجومَ والليلْ ...
وسَطعتْ في وضحِ نَهاري ..
.


"""""""
""
"
خواطر في صفحات الغياب


عندما غادرتِ ... تَركني قلبي وفَضَّلَ مَعكِ الذهابْ ...
فعطفاً على عاشقٍ لتوهِ قد فارقَ أَعزَّ الأحبابْ ....
ولكن الروحَ مهما طالَ البعدُ .. فمصيرُها الإيابْ ...

لكن ..
هل تعلمينَ إني لم أشتقْ إلى رؤياكِ للحظة !
فأنت لم تغيبي من أمامِ عينيَ ولو للحظةْ ...

أراكِ في الصباحِ ترتفعينَ رويداً .. رويداً في السماء ..
جنباً إلى جنبٍ مع الشمس ...
إلا أنني لا أرى الشمسَ .. فجمالُكِ هو الذي يضيءُ الأفُقَ ...
ويطغى بروعَتِه على اللونِ الذهبيِ لأشعتها ...

أرى صورتَك في المرآة عندما أغتَسِلُ صَباحاً ..
كعذراءٍ جميلةٍ قطراتُ الماءِ تبرقُ على خديها كالألماس ..
إلا أن بريقَ جميع ما في هذا العالمِ من ألماس
لا يعادِلُ جمالَ بريقِ عينيكِ ...
فكيفَ إن كُنت أرى نفسي فيهما ؟!!!!

أشتَّمُ رائحَتكِ في رائحةِ قهوةِ الصَّباحْ ...
في رائحةِ شروقِ الشمسِ .... في رائحةِ الأرضِ الندية بعدَ طولِ المَطر ..
أشتّّمُها في كُلِ ثيابي ...
حتى عطري استحالَ إلى رائحتك ...
فأدَعُ تلك الرائحةَ تهبُ بهدوءٍ إلى داخلِ رئتيَ ...
إلى داخلِ روحي ...
أدَعُها تنتشِرُ إلى كُلِ خليةٍ داخلَ جسمي ..
فهذه الرائحةُ ضروريةٌ عندي أكثرَ من الدم ....
لا ... بل أنتِ الدَّّمُ الذي يجري في عروقي ...

عندما أضعُ قميصي على جسمي أشعرُ بشيءٍ ..
فلا أتخيلُ ذلكَ إلا ملمَسَ يديكِ الطاهرة الرقيقة ..
وهي تحيطُ بيَ ... كأنها تُريدُ أن تَهمِسَ شيئاً في أُذني ...
كأنها تُريدُ أن تُعانقني حتى نهايةِ الأزمانْ .....

وأُجبرُ نفسي على تَركِ ذلك القميصِ يستقرُ على جسدي بهدوءٍ وطمأنينة ...
كالتي أشعرُ بِها عندما أكونُ بقربكِ .. أو حتى عندما أفكِرُ بِكِ ...
لذا فأنا أعيشُ حياتي كلها في طمأنينةٍ دائمةٍ ....

وفجأة .. تمسُ يديَ صدري الذي يهبِطُ ويصعَدُ بسرعة ...
نعم .. الحَمد لله ...
هذا هو حُبُكِ ينبضُ داخلي .. ويبعَثُ في شراييني الحياةَ ..
فقلبي قد رحلَ برحيلكِ .. ألا تَذكرين ...
ولكن حُبُكِ موجودٌ على الدوامِ ليحلَ مَحَله ...
فما أجملَ حياتي الآن !!!!! .. فهي كٌلٌها لأجلِكِ ....

ولكن أرجوكِ أن تترُكي مجالاً صغيراً في صدرِك لقلبيَ اليتيمْ ...
الذي لا يجِد مأوى لَهُ سواكِ ...
دَعيهِ ينبضُ قُربَ قلبك ... واستشعري ضَرباتهما ....
فها هي فرحتهما الطاهرة تَزدادُ مع كُلِ ضَربةٍ ...
فهل هنالك أجملُ من الاتحادِ بينَ قلبينِ عاشقينْ ...!

أغادرُ موطني لأبحَثُ عَنك ....
لا بل لأبحث عن قلبي ...
أو ربما لأبحث عَنكُما معاً ...

فأسيرُ هائِمَ الخُطى .. لا أعرفُ أين أذهب ..
فأحاوِلُ أن أسأَلَ حُبكِ الهائِمَ في صَدري عَن مكانِكِ ...
فيستمرُ في الخفقانِ بصمتٍ قاتلْ ...
فلا أرجوُ سوى أن يكونَ قد طابَ له المقامُ بينَ ضُلوعي ...
كما كانَ سيشعرُ قلبي إن سمحتِ لهُ بالمكوثِ بينَ ضلوعك ...

وأنا تائهٌ في خطى الحُّبِ ذَاك ..
فإذ بي أصادِفُ أطفالاً صِغار ...
فها هم يتراكضونَ وأصواتُ ضحكاتهم الإلهية يترددُ في الفضاء ..
ونظراتهم البريئةُ الطفوليةُ .. تنتشرُ في كافة الأنحاء.....
حتى تلتقي بعينيَّ ...

وعلى الفورِ ... تشعلُ ذكرى قديمة منطفئة ...
ذكرى لم أكن أريدُ لها الاشتعالَ كي لا تحرِقََني ...
إنها ذكراكِ ... ذكرى عينيكِ التي تشع بالبراءةِ والصدقِ والحنانْ ....

آه من سخريةِ الأقدارِ ....
آه لو أن من يدعو الأطفالَ بملائكة صغارِ ينظرُ للحظة في عينيكِ ....
لأدركَ خطأهُ على الفور ....

فإن كان هنالك نظرةُ تستحقُ الوصفَ فهي نظرة عيناكِ
وإن كان لابُدَ من وصفٍ ... فأنت ملاكي ....


أضعتٌكِ فرحتُ أبحثُ عنكِ بين غيومِ السماء ....
أفتِّشُ بينَ زهورِ الحقلِ ... بينَ نسائِمِ المساء ....
أنتِ سببُ شقاءِ قلبي في هذه الحياةِ ... إلا أن قلبي يُحبُ الشّقاء ...
أنتِ هي معاناةُ روحي في هذهِ الدُنيا .. إلا أنني عَودتُها حُبَ العَناء ..
سأجِدُكِ بعدَ غيابِ الشَمسِ .. فالقمرُ حينَها لا يستطيعُ الإختفاء ...
سأجِدُكِ زهرةً ... فراشةٌ ملونةٌ بلونِ خدودِ جميلةٍ حَسناء ...
وإن لم أجِدكِ فتأكدي أن حبِّيَ لن يَموتَ ... فالحُّبُ لا يعرِفُ الفَناء .....



لا أريدُ أن أحتَضِنَكِ .... أو أودِعَك ِ....
فقط أريدُ ورقة ....
فبعد أن خطفتي قلبي .. لم يَعد لِدَمي فائدة ...
فها أنا سَأكتب بِهِ كَلمَةَ أحِبُكِ على صَفحةِ السماءِ الزرقاء ....
سأُزيِّنُ اسمكِ على أوراقِ الأزهار .. وجذوعِ الأشجار ...
أرسم عينيكِ على أجنحةِ الفراشات .. وعلى صفحات مياه البحيرات ...
لن أتركَ شبراً في الأرضِ أو في السماءِ دون أن أزرَعُهُ حُباً .....
لأنَ حبك كان الدمَ الذي يجري في عروقي ....
نعم ... سأنشُرُ الحُّبَ .. مع رائِحةِ الورودِ في كُلِ بساتينِ الأرضِ ...

لكن دونَ أن أدري ما هو الحُّب ...

فالحُّب لهبٌ يحرِقُ الأسى وأنتِ بالحُّبِ تَحرقيني ....
الحُّبُ ثورةٌ على ظلمِ الحياةِ وأنت بالحُّبِ تظلميني ...
نعم ... الحُّبُ هو الحياةُ ... ولكنك بالحُّبِ تَقتليني ....


لقد سلبتني برحيلكِ قدرَةَ التَّعبيرِ ....
فألمُ الرُّوحِ ... لا تَستطيعُ إلا الرُّوحُ التعبيرَ عَنهُ ....
كان قلبي يَدقُ فَرَحاً ... والآن أخذتْ كلُ دقةٍ تُحصي كم من الوقت قد تبقى لي في هذه الدنيا ...
والتي ما عاد إسمها دنيا .. لحظَة غادرتي ...

لقد تركتيني غارقاً في ظلماتِ المصيرْ ...
مترنحاً في أعاصيرِ الحيرة ...
تائهاً لوحدي في بلادِ الخَوف ...

ولأولِ مرَّةٍ أفقدُ عقلي وروحي وجسدي معاً ..
لأولِ مرَّةٍ أحس بأني جثةٌ عاجِزةٌ عن أي تعبير ...
ولأولِ مرَّةٍ أشعرُ .... بروحي تبتسِمُ أمامي ...

هذهِ اللحظة .. ... وفقط هذه اللحظة .. عَرَفتُ ما الحياة ...
ولم أجرأ أن أتصوَرَ كيفَ ستمضي بعدُ هذه الحياة ...
فقد وقفتِ الحياةُ .... وتجَمَّدَ الزَّمانُ .... وانحنت الأرواحُ ...
إجلالاً لِحبٍ ...
ما وُلِدَتْ إلا بِهِ حياتي ..
وما عِشتُ إلا لهُ زَماني ...
وما شَعرتُ إلا فيهِ بروحي ...




أعطيتُ يديْ قَلماً لأصِفَ حلاكِ .. فرَاحَ يَخُطُّ على الجُدرانِ عيناك ِ ..
لا تقتُلي عشقِيَ المتواضِعَ حبيبتي .. فأنا أحيا لكِ ولسْت أهواكِ .....
والحُّبُ كانت به الحَياةُ ... فكيف لا يموتُ قلبيَ المُحِبُ فِداكِ

....


لا تنخدعِي ...
أنا سعيدٌ بموتِك سيدتي ....
لو إنك فقط ابتسمتِ ..
أو ارتعشتِ ...
أو نَظرتِ لعينيَ لوهلةٍ قبلَ أن تَقتليني ...

فأنا منذُ اللحظةِ الأولى ... أحببتُك بروحي وكياني ...
تركتُ الدُنيا .................. وألحقت بك إيماني ....
ببساطَةٍ افترقنا ..... فزادت دموعي بحرَ أحزاني ...

أنا سعيدٌ بموتِك سيدتي ...
لأن حبكِ قبل أن يقتُلني كانَ قد أحياني .
...
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فرح
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
المشاركات : 1610
تاريخ التسجيل : 07/09/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))   الخميس ديسمبر 16, 2010 6:55 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى بنوتة
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

انثى
المشاركات : 583
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))   الجمعة ديسمبر 17, 2010 8:29 pm

يسلمووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة حب
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
المشاركات : 1529
تاريخ التسجيل : 07/09/2010
العمر : 26
الموقع : منتدي نسيم الماضي

مُساهمةموضوع: رد: الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))   الأحد ديسمبر 19, 2010 1:57 pm

موضوع رائع
يسلمووووووووووووووووووو




[center]

][/img]

احبـ الـهـوي والـهوي يـحـبني !
فـكـيف احب فتى وهو لايـحـبني؟
لـمـاذاكل ايامي احزان
لمادا اعيشـ في الـعـداب الا يـحـق لي ان اسـعـد
ولو لـمـرة في حياتـي
[img[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://naseem1.ahlamontada.com
ثائر
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

ذكر
المشاركات : 180
تاريخ التسجيل : 29/11/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 1:23 am

بسلموووو علي مروركم رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب بين طيّات الوداع ....... (( للقلوب العاشقة فقط ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسيم الماضي :: «۩۞۩-الإبداعات الأدبية وشعرية-۩۞۩» :: &&خواطر - نثر - عذب الكلام&&-
انتقل الى: